الرئيسية  >  القهوة العالمية  >  البحث والتطوير

الأبحاث والتطوير





بدأ التوظيف د.كيف


Coffee Expedition


البحث والتطوير

في د.كيف نستثمر بقوة في البحث والتطوير ، ويتم تقسيم جهود البحث والتطوير إلى ثلاثة أقسام :

قسم القهوة
يتألف قسم البحث والتطوير في د.كيف من مجموعة من الخبراء والفنيين المؤهلين بشغفهم بالقهوة ، ومعرفتهم الواسعة عنها ، بهدف القيام برصد دوري لأجود أنواع قهوة الأرابيكا ، والتي يتم شراؤها من مختلف المناطق ، وتقوم إستراتيجية عملهم على مزج العديد من الخلطات ، حتي يبلغوا المذاق الخاص والمميز ، الذى يتوافق مع مختلف الأذواق وابتكار الجديد دائماً ، من أجل إمتاع ضيوفنا الكرام .

قسم الأطعمة والمشروبات
فيما يشرف على قسم الأطعمة ، والمشروبات فريق متمرس من أخصائيي الأغذية ، ومحترفي ابتكار المعجنات ، وفنيي المخابز ، الذين هم على اتصال مستمر مع التطورات المتلاحقة في صناعة الأطعمة والمشروبات ، ويسعى دائماً القسم الى الخروج بمنتجات جديدة ، وفقاً لدعم الخطط طويلة المدى ، كما أنهم أيضاً يقومون بتحسين المنتجات الموجودة لتوفر مزيداً من التلائم مع القاعدة العريضة من الأذواق ، ومن ثم يقومون بالتواصل مع المنتجين المعتمدين في كل دولة ، لتزويدهم بآخر الوصفات للمنتجات الجديدة ، بالإضافة إلى إجراءات الإعداد المعتمدة ، والمواصفات والمقاييس ، لضمان تجانس المذاق في كل مكان مع اختلاط المنتجين ، وطبيعة المواد المنتجة ، وفقاً لاختلاف ثقافات المنتجين . وعليه فهم يقومون بإجراء البحث المستمر الدقيق حول مكونات الأطعمة والمشروبات ، لكي يكونوا على علم وإطلاع دائم بأى تغيرات تحدث في القوانين المنظمة للبيئة والصحة العامة ، والتي من الممكن أن يكون لها تأثير على العمل بشكل عام .

قسم الدراسة والتقييم
لدينا في قسم الدراسة والتقييم ، فريق تم اختياره ، ليغطي جميع التخصصات ، كل واحد منهم ، هو خبير في مجال عمله . إنها تمثل عموماً أقسام العمليات ، والمشاريع والتسويق ، وأقسام تكنولوجيا المعلومات ، ومسؤولين عن البحث الفعلي على التطورات التكنولوجية الجديدة والناشئة ، وهم أيضاً مسؤولون عن التحسينات المستمرة ، والبحث عن المعدات واختبارها ، والأساليب التكنولوجية الحديثة في البحث عن أفضل الموردين ، ومصادر المواد الخام ، ومراقبتهم للمحيط البيئى الذى يؤثر على عملياتنا . وكل ما سبق يتم عمله بصورة مستمرة ، للتحسين والمحافظة على المعايير العالية التي وضعناها لأنفسنا.

يتطلع دائماً البحث والتطوير إلى الأمام ، في اكتشاف الجديد ، وإعادة تطوير القديم ، اعتماداً على منهجنا ، وتحقيقاً لأهدافنا الأساسية .